منتدى منوعات توب
مرحبا بك ايها الزائر انت غير
 منتسب بهاد المنتدى المرجو التسجيل وشكرا


 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 أحداث في رمضان . ..غزوة بدر الكبرى...

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin

avatar

انثى عدد المساهمات : 150
السٌّمعَة : 0
العمر : 17

مُساهمةموضوع: أحداث في رمضان . ..غزوة بدر الكبرى...    الجمعة مارس 16, 2012 4:10 pm




وقعت غزوة بدر الكبرى في السابع عشر من رمضان، في السنة الثانية للهجرة، (624م) بين المسلمين وكفار مكة. وكان من أبرز أسبابها اضطرار المسلمين للخروج من ديارهم بمكة، والهجرة إلى المدينة بعد أن نكّل الكفار بهم واغتصبوا ممتلكاتهم، ومنعوهم من أداء فريضة الحجّ والعمرة. ولذلك أراد الرسول ³ أن يُضعف من قوة قريش، بالتعرض لطريق تجارتهم بين مكة والشام. ففي الثامن من رمضان للعام الثاني الهجري (624م) بلغه من العيون الذين بثَّهم أن قافلة كبيرة لقريش مقبلة من الشام بصحبة أبي سُفيان زعيم قريش، فاستشار أصحابه في مصادرتها، فوافقوا، وخرج في ثلاثمائة وبضعة عشر رجلاً من أصحابه للاستيلاء على القافلة. وعَلم أبو سفيان بهذا التحرك، فتمكّن من الإفلات، وأرسل إلى أهل مكة بالخبر، فخرجوا من ديارهم غاضبين في نحو ألف رجل. التقى الفريقان على ماء يقال له بدر في السابع عشر من رمضان. وكانت النتيجة انتصار المسلمين على المشركين، بعد أن قتلوا منهم سبعين وأسروا سبعين، وحازوا غنائم كثيرة. وكان فداءُ الأسرى بالمال أو بتعليم أبناء المسلمين القراءة والكتابة. وأُطلق سراح من ليس له مال وكان أميًا. واستشهد من المسلمين أربعة عشر رجلاً.
كانت موقعة بدر ذات أثر كبير في إعلاء شأن الإسلام، ولذا سُمّيت في القرآن بيوم الفرقان ـ أي اليوم الذي فرق فيه الله بين الحقّ والباطل. ونزلت سورة الأنفال حول وقائع هذه الغزوة. لفتت آيات هذه السورة أنظار المسلمين إلى أوجه القصور الأخلاقي الذي ما زالوا عليه، ليسعوا في إصلاح نفوسهم. وبينت لهم أن النصر من عند الله حتى لا يغتروا بأنفسهم. ووعظت المشركين والمنافقين واليهود وأسارى المعركة، لعلهم يهتدون إلى الحق. وقننت للمسلمين مبادئ وأسس الغنائم، وبينت لهم بعض قوانين الحرب والسلم التي تقوم على الأخلاق والمثل العليا، وقررت لهم بنودًا من قوانين الدولة الإسلامية التي تقيم الفرق بين المسلمين الذين يسكنون داخل حدودها، والذين يسكنون خارجها. كما نزل بسورة آل عمران آيات كثيرة بشأن هذه الغزوة.


نتائج غزوة بدر الكبرى.
كان من نتائج غزوة بدر أن قويت شوكة المسلمين وأصبحوا مرهوبين في المدينة وما جاورها. كما أنها تركت في نفوس أهل مكة المشركين أحزانًا وآلامًا شديدة بسبب هزيمتهم ومن فُقدوا أو أُسروا مثلما حصل لأبي لهب الذي أصيب بالعلة ومات، وأبي سفيان الذي فقد أحد أبنائه وأُسر له آخر. كما أَن النصر المبين قد أبان حقيقة ما في نفوس اليهود والمنافقين والمشركين في المدينة من حقد وتآمر ضد محمد ³ وأََصحابه.



مواطن العبرة في غزوة بدر الكبرى.
كان في غزوة بدر الكبرى عبر كثيرة، منها:

أثر القوى الروحية والمعنوية. وأساس هذه القوى هو الإيمان بالله وبالرسول وبالرسالة المحمدية. وهو إيمان عميق الجذور، متشعب الفروع. وهو سر الانتصار في هذه الغزوة وفي غيرها من معارك الإسلام.
النصر من عند الله. كانت الإمدادات الإلهية بجند الله من الملائكة تثبّت قلوب المؤمنين وتشارك في القتال أحيانًا، قال تعالى: ﴿إذ يوحي ربك إلى الملائكة أني معكم فثبّتوا الذين آمنوا سألقي في قلوب الذين كفروا الرعب فاضربوا فوق الأَعناق واضربوا منهم كل بنان ﴾ الأنفال: 12 . وقال تعالى:
﴿وما النصر إلاَّ من عند الله﴾ آل عمران: 126.

احترام النبي لمبدأ الشورى في الحرب ولو كان من فرد واحد. فقد أخذ النبي ³ برأي الحباب بن المنذر في تخيُّر مكان نزول الجيش ورأي سعد بن معاذ في بناء العريش واستشارة أصحابه في القتال عندما علم بخروج قريش في حشودها، وفي الأسرى أَيُقتلون أم يُفادون؟.
إنسانية النبيّ ³ الفائقة. وقد سُجّلت هذه الإنسانية الفائقة في الأمر بدفن القتلى، وفي الإحسان إلى الأسرى، وفي إبائه على سيدنا عمر أن ينزع ثنية سهيل بن عمرو حتى لا يقوم ضد النبي خطيبًا، وقوله هذه المقالة:
(لا أمثّل فَيمثّل الله بي وإن كنت نبيًا) .

مواهب النبي ³ السياسية. وتتجلّى تلك المواهب في استشارة أصحابه عندما ترجَّح جانب القتال بخروج جيش قريش، وفي اختياره ³ ثلاثة من ألصق الناس به وذوي قرباه: اثنين من بني هاشم وواحدًا من بني عبد المطلب لمبارزة القرشيين الثلاثة. وهو إعلان بأن أقرباء النبي الأقربين سيكونون في مقدمة المسلمين تضحية بالنفس وفداءً للرسول والإسلام. كما تتجلى هذه المواهب السياسية في إسهام النبي لكل من لم يحضر الغزوة لتخلفه في مصلحة عامة أو خاصة، وكذلك إسهامه لمن استشهدوا في بدر وإعطاء حقوقهم لورثتهم وذويهم. وبذلك كان للإسلام السَّبق في تكريم الشهداء ورعاية أسرهم وأبنائهم منذ حوالي أربعة عشر قرنًا.
عدالة النبي التامة في أَخذ الفداء من القادرين عليه وعدم محاباته لذوي قرباه، بل كان الأمر على خلاف ذلك، فقد أغلى الفداء على عمه العباس، ولم يقبل أن يتنازل له أخواله من الأَنصار عن شيء منه.
النبيُّ ³ له أن يجتهد فيما لم ينزل فيه وحي. وقد اجتهد النبي ³ في غزوة بدر في موضوع الأسرى ونزل الوحي معاتبًا ومبيّنًا،
﴿ما كان لنبي أن يكون له أسرى حتى يُثخن في الأرض﴾ الأنفال: 27.





_________________

[center]رضيــــت بالله ربا و بالإســـلام دينا و بنبينا محمد صلى الله عليه و سلم نبيا و رسولا
صفحة لكم يا محبي رسول الله صلى الله عليه وسلم
========================================
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
========================================


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
[/center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://manba3.yoo7.com
 
أحداث في رمضان . ..غزوة بدر الكبرى...
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى منوعات توب :: منتديات الدين الإسلامي الحنيف :: في رحاب رمضان-
انتقل الى: